المرصد الكردي 
19.10.2017

في ليلة الاربعاء، 18-10-2017، انتفض الشعب الكوردستاني في منطقة خانقين وكركوك، وعلى اثره انسحب عناصر الحشد الشعبي  من مناطق سنجار وصولا الى خانقين وكركوك والمناطق الكوردستانية الاخرى ، بينما لاتزال الشرطة الاتحادية تسيطر على كركوك  و ابتهاجاً بهذا الانتصار خرج الشعب الكوردستاني  للاحتفال بدءاً من مناطق خانقين ووصولاً الى زاخو، بعد فرار عناصر الحشد الشعبي من جميع الاراضي الكوردستانية.
و في هذا السياق أكد مسؤول محور غرب كركوك في قوات البيشمركة كمال كركوكي، اليوم الأربعاء، من على حدود محافظة كركوك في تصريح له تابعته شبكة المرصد الكردي ، بأن الشعب الكوردستاني لن يقبل بالعبودية.
مضيفاً ان “اقنعة اللذين قاموا بالخيانة قد سقطت امام شعبنا”، مؤكداً “نحن قريبون جداً من الانتصار في كركوك”.
و اشار السيد كركوكي في تصريحه بأن “هذه الانتفاضة الشعبية كانت استفتاءاً اخر لإستقلال شعبنا الكوردستاني وانتصاره”.

وكان عناصر الحشد الشعبي والقوات العراقية قد دخلوا الى الاراضي الكوردستانية التي تقع خارج إدارة الإقليم، في 16-10-2017، بعد سيطرتهم على قضاء طوزخورماتو وكركوك بدون اي مقاومة تذكر.