المرصد الكردي
15.01.2018

في كلمة له ، صرح الرئيس التركي ” رجب طيب اردوغان ” خلال مشاركته بافتتاح مصنع للمواد الكيميائية، في العاصمة التركية أنقرة، حول عزم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ، إنشاء “قوة أمن حدودية” بالتعاون مع “قوات سوريا الديمقراطية”. ان “أمريكا أقرت بتشكيلها جيش إرهابي على حدودنا، والمهمة التي تقع على عاتقنا هي وأده في مهده”.
وأضاف أردوغان: “نقول دائمًا لحلفائنا؛ لا تحولوا بيننا وبين الإرهابيين، ولا تقفوا بيننا وبين قطعان القتلة، وإلا لن نكون مسؤولين عن حوادث غير مرغوب بها قد تنشأ نتيجة لذلك. أزيلوا أعلامكم الموجودة في قواعد المنظمة الإرهابية حتى لا نضطر إلى تسليمها لكم.”
وقال أردوغان: “في أي لحظة قد تبدأ العملية (ضد تنظيم “ب ي د” الإرهابي بعفرين) وفق تعبير أردوغان، ومن بعدها سيأتي الدور على مناطق أخرى، وستستمر حتى القضاء على آخر إرهاب
ي”. وتابع رئيس النظام التركي أردوغان: “القوات المسلحة التركية ستحل بإذن الله مسألتي عفرين ومنبج بأسرع وقت والاستعدادات استكملت، فالعملية يمكن أن تبدأ في أي لحظة”.
 وأردف أردوغان: أوصيناهم ( ويقصد بها – واشنطن) بإزالة التنظيمات الإرهابية من الساحة، فإن كنا نموذجا للشراكة الاستراتيجيية، يتوجب عليهم القيام معنا بهذا العمل”.

ومن جانب اخر ، نشرت صفحات التواصل الاجتماعية لنشطاء الكرد ، ان وزارة الخارجية التركية ، عرضت على المجلس الوطني الكردي ، تشكيل مجلس محلي لادارة عفرين بعد السيطرة عليها و احتلالها .

يذكر ان المجلس الوطني الكردي في اجتماعهم الاخير طالبوا ب ي د بعدم اعطاء الذرائع لتحويل المناطق الكردية الى ساحة حرب و ذلك عبر بيان رسمي جاء فيها ” نطالب pyd بسحب الذرائع التي تجعل من المناطق الكردية ساحة صراع وتصفية حسابات ودعت الامم المتحدة وروسيا وأمريكا بتوفير الحماية للمدنيين وتجنيب المناطق الكردية شبح التدخلات وتبعاتها ” .