المرصد الكردي
11.02.2018


في لقاء مع قناة روداو  ، قال محمود محمد ممثل حزب الوحدة  في اقليم كردستان ” بالاتفاق مع الاخوة في التقدمي بادرنا الى محاولة لعقد لقاء بين الانسكة و تف دم ، و قد اتفقنا على ان يلتقي التقدمي بالانكسة / ب د ك س / و الوحدة مع تف دم ،و ذلك لتمهيد عقد لقاء بينهم ” .

و اضاف ” و لكن للاسف و في اليوم المحدد ، حضر تف دم الاجتماع و رفضت ب د ك س الحضور ، و ذلك بسبب حضور حزبنا على لسان محمد اسماعيل ، سكرتير الهيئة الادارية في الحزب المذكور ، حسب ما تم نقله لنا رفاق  التقدمي ”
و أشار ” لو نعرف باننا في حزب الوحدة ، نشكل عائقاً في وجه وحدة الصف الكردي و اقامة كردستان ، سنعلن عن حل حزبنا الآن ” 

وذكر السيد محمود محمد ، حول مبادرة الاستاذ عبد الحميد درويش بتسليم عفرين الى النظام السوري ” اننا في حزبنا الوحدة نوجه لومنا و انتقادنا للحكومة السورية ، كما ننتقد المجتمع الدولي لعدم قيامهم بواجبهم اتجاه ما يحصل ”

و اشار في السياق نفسه ” كافة الاحزاب و الاطر الكردية ، مسالة اقامة دولة في روج افا – كردستان سوريا ، غير وارد ، لذلك نعتقد انه من الواجب على الحكومة السورية ان تقوم بحماية جزء من سوريا من العدوان الخارجي الذي يتعرض له ”

و ختم حديثه قائلاً ” انا على قناعة تامة بان المقاومة في عفرين سوف تنتصر ، و في حال سقوطها ، لن يتوقف العدوان التركي و مرتزقته الا بالسيطرة على كافة مناطق كردستان سوريا ، لذلك علينا بالعمل على نبذ الخلافات و وحدة الصف و المقاومة ”

الإعلان