المرصد الكردي
إعداد:
-مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان(DCHRK)
-المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا(DAD)
01.03.2018

( حصيلة اليوم: الضحايا المدنيين القتلى: 9  الضحايا المدنيين الجرحى:6  ضحايا قتلى القوات الشعبية: 18 و الجرحى:3 )

دخلت العمليات العسكرية التركية في عفرين وريفها يومها الحادي و الأربعين و لاتزال عمليات القصف المدفعي و الغارات الجوية مستمرة و تحصد يوميا أرواح العديد من المدنيين و تدمر ممتلكات المدنيين,  واليوم دخلت أول قافلة مساعدات إنسانية مؤلفة من 29 شاحنة ترافقها لجنة من الصليب الأحمر الدولي و الهلال الأحمر العربي السوري إلى مدينة عفرين, و تضم مواد إغاثية وصحية و أغطية شتوية, حيث سيتم توزيعها على النازحين من أبناء المناطق الحدودية في المركز و كذلك على نازحي بلدة تل رفعت بريف إعزاز.

ميدانيا, ازدات الغارات الجوية التركية حدة, خصوصا في ناحية شران شمالي شرقي عفرين, حيث استهدفت الطائرات الحربية التركية مواقع عدة في الناحية و قراها, ما ادى لمقتل مدنية من بلدة ميدانكي, تدعى “حبيبة ابراهيم خليل محمد” 48 عاما, و جرح 3 آخرين. و كذلك قتل أكثر من 18 مقاتلا من القوات الشعبية التابعة للنظام السوري( الشبيحة) و جرح3 آخرين و فقدان الاتصال بتسعة عشر منهم بحسب مصادر عدة في محيط ناحية شران جراء الغارات الجوية التركية على المنطقة هناك, حيث شملت القرى التالية: خرابة شران و أومارا و بافلون و جما و ميدانكي.

وفي ناحية بلبله شمالا, استمرت الاشتباكات و عمليات القصف هناك, خصوصا في محيط قرية باخجة, و في ناحية راجو بشمالي غربي عفرين, فقد تعرض محيط عدد من القرى للقصف المدفعي و الغارات الجوية و اشتباكات وهي: بعدينا و بليلكا و جالا و كاوندا و ميدانا و جقماقا و مامالا وعلبيسكه, و كذلك نتيجة الغارات الجوية في قرية حاج خليل فقد فقد ثمانية مدنيين حياتهم, عُرف منهم “ابراهيم علي يوسف”, و جرح آخرون.

أما بناحية شيه غربا, فقد استمرت الاشتباكات و القصف المدفعي والغارات هناك و امتدت إلى ناحية جندريسه, جنوبي غربي عفرين, حيث استهدف خلالها مركز الناحية بقذائف عدة ما أدى لإلحاق أضرار هائلة بممتلكات المدنيين منذ بدء الهجوم التركي على عفرين.

من جهة اخرى أفادت مصادر لنا أن أعضاء ما تسمى بالكومينات في عفرين تقوم بإجبار أهالي القرى الحدودية المحتلة الذين نزحوا إلى مركز مدينة عفرين على الخروج بنوبات حراسة على محيط مركز المدينة, في حين لايزال العشرات من مقاتلي التجنيد الاجباري و قوات الـYPG مجهولي المصير حيث تم فقدان الاتصال بهم منذ فترة, و كذلك تم اعتقال العديد بتهم متعددة و باطلة ولايزال مصيرهم مجهولا حتى اللحظة.

إننا في مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان(DCHRK) والمنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا(DAD) ندعو الحكومة التركية إلى الانسحاب الفوري من المناطق المحتلة بعفرين و تعويض المتضررين جراء هذه الحرب و ضمان عودة أهالي تلك القرى إليها آمنين .

و كذلك نرحب بدخول قافلة مساعدات إنسانية إلى عفرين عن طريق الصليب الأحمر الدولي و الهلال الأحمر العربي السوري و ندعو إلى توزيع هذه المساعدات بأقصى سرعة ممكنة على النازحين و كذلك ندعو إلى إرسال المزيد من المساعدات الإنسانية لتأمين توزيع المساعدات على أكبر عدد ممكن من النازحين.

كما و إننا ندعو المسؤولين في “الإدارة الذاتية” إلى ضرورة الكف عن ممارساتها و عدم اجبار المدنيين على حمل السلاح و ضرورة تأمين حمايتهم  و سلامتهم و إطلاق سراح جميع المعتقلين الذين تم اعتقالهم بتهم باطلة خلال الأيام الماضية منذ بدء الهجوم على عفرين.

القامشلي
01/03/2018