المرصد الردي –
فريق المتابعة –
04.08.2018 –

نفذ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، تهديده وفرض عقوبات مماثلة على وزراء أمريكيين ردًا على تصعيد واشنطن الأخير ضد أنقرة.
وقال “أردوغان” – بحسب وكالة الأناضول – إن “بلاده ستجمد ممتلكات وزيري العدل والداخلية الأمريكيين في تركيا”.
وأضاف: “من يظن أنه سيدفع تركيا للتراجع تحت ضغط لغة التهديد وقرارات العقوبات السخيفة، فهو لا يعرفها هي وشعبها على الإطلاق”.
ودعا الرئيس التركي الولايات المتحدة إلى “عدم مساومة تركيا للإفراج عن القس برانسون مقابل نائب المدير العام لبنك “خلق” التركي المحتجز في أمريكا”.
وشدد على أنه “لا يمكن جعل تركيا أداة لتحقيق مكاسب سياسة داخلية في أمريكا كما فعلت أوروبا، وتكرار أخطاء الأوروبيين لن يُكسب الأمريكيين”.
وأكد أنه يمكن حل المسائل بين واشنطن وأنقرة، عبر “تغليب فكرة التحالف والشراكة الاستراتيجية التي تشكل إطارًا لمصالحنا المشتركة”.
وكانت وزارة الخارجية التركية، احتجت بشدة على قرار العقوبات الصادر عن وزارة الخزانة الأمريكية بحق وزيرين تركيين، ووصفته بأنه تدخل في نظامها القضائي .
وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية “إنه سيتم الرد بالمثل دون تأخير على هذا الموقف الأمريكي العدائي الذي لا يخدم أي هدف”، داعية الإدارة الأمريكية إلى التراجع عن هذا “القرار الخاطئ”.
وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية الأربعاء الماضي عقوبات على وزيري العدل عبد الحميد غُل، والداخلية سليمان صويلو التركيين لعدم الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برانسون الذي تتواصل محاكمته في تركيا.

الإعلان