المرصد الكردي ـــــــــــــ

31.01.2021

وسط موجة البرد التي تتعرض له المنطقة في الفترة الأخيرة بعد هطول الثلج في معظم مناطق الإدارة الذاتية و نفاذ مادة المحروقات التي تم توزيعها قبل عدة شهور ، و الذي كان من  المفروض أن يتم توزيع الدفعة الثانية في شهر كانون الثاني من العام الحالي .

و لكن تفاجأ أهالي كوباني بتصريح للرئيس المشترك لإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ” صادق محمد” لوكالة هاوار  أنه ليست هناك إمكانية لتوزيع كمية أخرى من مادة المازوت على الأهالي في الوقت الحالي ، بسبب دعم القطاع الزراعي .

و لكن الغريب في الأمر أن هذا القرار الذي تحدث عنه السيد محمد لا يتم تطبيقه إلا في كوباني و ذلك لان محافظة الرقة أصدرت تعميماً حول توزيع الدفعة الثانية من مادة المازوت في الفترة ما بين 28 كانون الأول و 10 كانون الثاني .     

وكانت الإدارة العامة للمحروقات، قد أصدرت تعميماً، يتضمن كميات التوزيع التي تحتوي 660 ليتراً لكل أسرة، وقامت في كافة مناطق الإدارة الذاتية بتوزيع 440 ليتراً لكل أسرة.

أما السؤال الذي يفرض نفسه : من السارق الذي باع حصة أهالي كوباني من مادة المحروقات وأين تم بيعها ؟؟؟؟