المرصد الكردي ــــــ

بقلم : دلدار ميتاني ـــــــ

في 10 شباط أعلن العدو التركي عن عملية عسكرية في جبل گارەی تحت أسم مخلب العقاب { Pençe Kartal-2} لم يفصح العدو عن الهدف الحقيقي للعملية.

ذهب ظن الكثير أن هذه حملة عسكرية أي عمليات هجومية و تمشيطات و قصف مثل حملة حفتانين لأن العدو أعلن عن الحملة وهذه لتغطية انه عملية قوات خاصة محدودة تستهدف موقع معين لتحقيق هدف عسكري معين .

هدف العملية كان : تحرير 13 جندي و ضابط أسير في كهف كبير جداً ومعقد ممتد في عمق الجبل له ثلاث مداخل و بعد تحرير الاسرى سوف يتم الاحتفال بهم كنصر عسكري و اعلامي و شعبي . وصل الى العدو معلومات استخباراتية عن مكان الدقيق للضباط والجنود الآسرى ومعلومات عن طبيعة الكهف من مداخل ومخارج و طول و عرض ……..الخ . حسب الفيديو الذي نشره قوات الدفاع الشعبي الكردستاني للمروحيات ، شارك في العملية 7 مروحيات وتبين أنها مروحيات يو إتش-60 بلاك هوك {الباز الأسود} تحمل عناصر القوات الخاصة ، تقريباً هذه المروحيات تحمل من 10 الى 14 جندي بكامل اسلحتهم ، أي متوسط العدد القوة المهاجمة هو 50 جندي . من الطبيعي أن مراصد العسكرية للقوات الدفاع الشعبي أخبرت القيادة عن عبور مروحيات من شمال كردستان الى جنوب كردستان بالإضافة الى بقية مراصد المنتشرة في قمم الجبال وهذا ما جعل القوات الكردية في كل مكان تأخذ وضعية الاستعداد القتالي والجاهزية القصوى و حسب الفيديو المنشور من قبل قوات الدفاع الشعبي تم تصدي للمروحيات بمدافع رشاشة . من الواضح أن القوة المهاجمة أو قسم منهم تعرضت لكمين محكم ثم الاشتباك الفوري وقتل 30 جندي حسب القوات الكردية و حسب العدو قتل 5 جنود اغلبهم ضباط ، لكن قبل عملية الانزال حدث قصف جوي عنيف لكامل المنطقة ، هذا القصف تسبب بمقتل كافة جنود وضباط الأسرى في يوم 12شباط. .

الهدف التكتيكي للعملية نجح وهو : الوصول إلى الكهف .

الهدف الاستراتيجي للعملية فشل وهو: تحرير جنود وضباط الأسرى.

مخلص الحدث :

1- فشل العملية .2- قتل كافة الآسرى .3- تخبط أعلام العدو على مستوى الرسمي والشعبي .4- نصر عسكري وسياسي للشعب الكردي.5- قتل جنود من القوة المهاجمة.6- توجيه رسائل عسكرية و تقنية و تكتيكية للعدو ان القوات الكردية قادرة على مقاومة كافة الوسائل التقنية .